19.4.11

مجموعة كتب في الفكر والفلسفة الإسلامية


إعداد: أسماء حسين ملكاوي لصالح مجلة إسلامية المعرفة- العدد 64


The Qur'an: Modern Muslim Interpretations, Massimo Campanini, USA- Routledge; 1 edition November 10, 2010, 160 pages.

عنوان الكتاب باللّغة العربية: "القرآن: التفسيرات الإسلامية الحديثة". يقدم، "ماسيمو كامبانيني" أستاذ تاريخ البلاد العربية في جامعة نابولي – إيطاليا، في كتابه دليلاً واضحاً عن الكيفية التي قرأ بها المسلمون القرآن الكريم في القرنين العشرين والواحد والعشرين، كما كشف عن الطرق المبكرة التي انتهجها المسلمون في فهمهم للقرآن، بما فيها الطرق السلفية، وحركة النهضة الإسلامية، لمقارنة تطور التفسيرات التقليدية والتفسيرات العلمية، ولتقييم الأعمال التي قام بها المؤولون لاحقاً. كما يستكشف "ماسيمو" في كتابه، الأفكار الراديكالية لسيد قطب وأتباعه، وهم جزء هام مما عرف بالإسلام السياسي، إلى جانب استكشافه لفكرة التأويل في علم اللاهوت التحرري، من خلال أعمال اسحاق ودود. يعتبر الكتاب مرجعاً هاماً لطلبة مساقات تفسير القرآن، وللمهتمين بمعرفة كيف فهم المسلمون القرآن في العصر الحديث. يتألف الكتاب من مقدمة وأربعة فصول تحمل العناوين التالية: "الشروح القديمة"، وفيه حديث عن الشروحات القرآنية السلفية والتقليدية والعلمية. والفصل الثاني بعنوان "القرآن كنص، الخطاب والبناء"، وفيه حديث عن القرآن كنص أدبي، وتاريخ القرآن والتأويل، والتفسير الموضوعاتي للقرآن، والقرآن والنظم. أما الفصل الثالث فهو بعنوان "التفسيرات الراديكالية للقرآن: سيد قطب". والفصل الرابع بعنوان "القرآن وتأويلات الحرية".



 Being Human in Islam: The Impact of the Evolutionary Worldview (Culture and Civilization in the Middle East), Damian Howard, USA- Routledge (April 19, 2011), 240 pages.

عنوان الكتاب باللّغة العربية: "أن تكون إنساناً في الإسلام: أثر رؤية العالم التطورية". من النادر نسبياً التعامل مع الأنثروبولوجيا الإسلامية باعتبارها مجالاً يتطلب اهتماماً خاصاً، رغم الكثير من الجدل المعاصر الدائر حول التحديث في الإسلام، فتقبله لحقوق الإنسان، والديمقراطية، خلق افتراضات ضمنية حول الطريقة التي يتصور بها المسلمون الإنسان، الأمر الذي دفع "داميان هوارد"، القس اليسوعي الإنجليزي، والمحاضر في اللاهوت في جامعة لندن، إلى محاولة استكشاف، أثر انتشار النظرية التطورية على معتقدات المسلمين المعاصرين، فيما يخص هوية الإنسان وقدراته ومصيره. وذلك من خلال استطلاعه لعدد من فروع الفكر الإسلامي. يرى "هوارد" أن ردود فعل المسلمين على الأزمة الدينية التي قدمتها رؤية العالم التطورية، قد ظهرت في أربعة أشكال مختلفة، اختلطت فيها الأفكار التقليدية بالمعاصرة. يقوم، في كتابه، بتقييم محتوى، وتأثير، ومدى نجاح هذه الأشكال الأربعة، متسائلاً كيف يمكن للمسلمين المضي قدماً لمعالجة التحديات العميقة، التي فرضتها النظرية التطورية في إعادة الإعمار الفعّالة لفكرهم الديني؟ مقارناً بالتطورات التي حصلت في عالم الديانة المسيحية، للمساعدة في تعزيز التفاهم بين أبناء الديانتين. يتألف الكتاب من مقدمة وأربعة فصول تحمل العناوين التالية: "التطور، والإنساني، والفكر الإسلامي"، "بيرجسون والمسلمين"، "تحدي الإطار الجوهري"، "أسلمة العلوم".

The Relationship of Philosophy to Religion Today, Paolo Diego Bubbio and Philip Andrew Quadrio, UK- Cambridge Scholars Publishing; New edition edition (February 1, 2011), 240 pages.

عنوان الكتاب باللّغة العربية: "علاقة الفلسفة بالدين اليوم". تتمثل علاقة الفلسفة بالدين، في يومنا الحاضر، بمجموعة من النصوص التي ألفها فلاسفة مهتمون بفلسفة الدين المعاصرة، من ناحية مزاياها وحدودها. هذه النصوص التي أثارت مجموعة من التساؤلات على نحو: كيف ينبغي أن تكون فلسفة الدين؟ وكيف ينبغي لعلاقة الفلسفة بالدين أن تكون؟ وفي محاولة للإجابة على هذه الأسئلة طلب محرري الكتاب من المشاركين فيه، أن يقدموا رؤاهم وأفكارهم حول القضايا التي يرونها هامة، في علاقة الفلسفة بالدين، في عصرنا الحالي، بغرض إنتاج مجموعة من النصوص، تُقدِم للقراء وجهات نظر متنوعة، بدون تفضيل أي توجه فلسفي أو ديني أو غير ديني عن الآخر. يتضمن الكتاب ثمانية فصول تحمل العناوين التالية: "فلسفة الدين في عصر علماني"، "الفلسفة والإلتزام الديني"، "الإيمان يتماشى مع العقل: نقد محاضرة البابا بندكت السادس عشر في ريجنسبرغ"، "التأمل: ما بعد وما وراءه"، "الإلحاد الجديد مقابل الوطنية المسيحية"، "الإلحاد الجديد، والإلحاد القديم وعقلانية المعتقدات الدينية"، "المسوغات الدينية في الحوار السياسي: جيفري ستوت وتقاليد الديمقراطية"، "الهوية الدينية وإنكار الغيرية: التعددية ومشكلة الإقصائية". بقي القول أن محرري الكتاب هما: "باولو دييجو بوبيو" فيلسوف إيطالي يعمل حالياً في جامعة سدني في استراليا، و"فيليب كوادريو" فيلسوف يقطن في سدني، وصاحب كتاب: "السياسة والدين في القرن الجديد".

 Early Islamic Theology: the Mu`tazilites and Al-ash`ari: Texts and Studies on the Development and History of Kalam (Variorum Collected Studies Series), Richard M. Frank (Author), Dimitri Gutas (Editor), UK- Ashgate Variorum, March 2007, 400 pages.

عنوان الكتاب باللّغة العربية: "اللاهوت الإسلامي المبكر: المعتزلة والأشعري: نصوص ودراسات حول تطور وتاريخ علم الكلام". وهو المجلد الثاني من ثلاثة مجلدات أُعيد فيها طباعة مجموعة من الأوراق لـ"ريتشارد فرانك"، الأستاذ المتفرّغ في قسم اللّغات الساميّة والمصرية والآداب، في الجامعة الكاثوليكية الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية. قُدمت فيه مجموعة من أوراقه البحثية، نُشر بعضها في عدد من المجلات التي يصعب تتبعها، حول علم الكلام المبكر عند المعتزلة، وتطور الفكر عند الأشعري، وتعتبر ذات أهمية خاصة لدراسة علم الكلام، لما تُمثله من محاولة أصيلة لتقديم مدلول فلسفي، وفهم للدعائم النظرية للتقاليد الدينية التأسيسية في الإسلام المبكر. ويحسب لمحرر الكتاب (جوتاس) إشرافه على إنتاج ثلاث فهارس شاملة، سهلت البحث في مواد الكتاب، خاصة بالأسماء والموضوعات، والمصطلحات العربية، والمصطلحات اليوناينة والسريانية. يتضمن الكتاب تسعة فصول تحمل العناوين التالية: "ميتافيزيقا المخلوق وفقاً لأبو الهذيل العلاف: دراسة فلسفية لعلم الكلام الأقدم"، "الصفات الإلهية وفقاً لتعاليم أبو الهذيل العلاف"، "عدة افتراضات أساسية لمدرسة البصرة المعتزلية"، "المعدوم والموجود والممكن عند أبو هاشم وأتباعه"، "نظرية الأحوال عند أبو هشام: بنيتها ووظيفتها"، "عناصر في تطوير تعاليم الأشعري"، "بنية السببية عند الأشعري: تحليل لكتاب اللُّمع"، "مفهوم الطبيعة عند الأشاعرة، ودور الاستدلال التأملي في اللاهوت"، "كتاب الحث على البحث للأشعري: نصه وترجمته".



 Hardship and Deliverance in the Islamic Tradition: Mu'tazilism, Theology and Spirituality in the Writings of Al-Tankhi, Nouha Khalifa, UK- Tauris Academic Studies (March 16, 2010), 304 pages.

عنوان الكتاب باللّغة العربية: "المشقة والخلاص في التقاليد الإسلامية: الاعتزالية واللاهوت والروحانية في كتابات التنوخي". كان التنوخي قاضياً من مواليد البصرة، عاش في بغداد خلال القرن العاشر، كتب خلال مسيرة حياته ثلاثة كتب، جمعت بين الشعر، والقصص، والنوادر، والأحاديث النبوية. يعتبر هذا الكتاب، مقدمة لأعمال التنوخي وأفكاره، حددت فيه المؤلفة، نهى خليفة؛ الحاصلة على الدكتوراة في الدراسات الشرقية والأفريقية من جامعة لندن، والمحاضرة في اللغة العربية وآدابها في كلية "بيركيك" بالجامعة ذاتها، الموضوع المركزي (المشقة والخلاص) ضمن نطاق أوسع من حياة التنوخي وما فيها من حب وكرم وترحال. كان التنوخي معنياً بالدرجة الأولى، بالكيفية التي يُمكن للبشر من خلالها، تخفيف المشقة والمعاناة في حياتهم، وتحقيق الخلاص. اعتقاده الراسخ بضرورة الخلاص كان متجذراً في المذهب المعتزلي، المدرسة السنية المبكرة للديانة الإسلامية التي سعت إلى تأسيس المبادئ الإسلامية على العقل، والتي استفادت من مختلف جوانب الفلسفة الإسلامية المبكرة. إلى جانب الفلسفة اليونانية والهلنسية. ويعتبر الكتاب شرحاً جيداً للثقافة والتاريخ والفلسفة والفكر الديني لمنطقة "الشرق الأوسط" في القرون الوسطى. يتضمن الكتاب أربعة فصول حملت العناوين التالية: مصادر التنوخي، الرحلة، الحب، الكرم، إلى جانب المقدمة والخاتمة.



 Isma'ili Modern: Globalization and Identity in a Muslim Community (Islamic Civilization and Muslim Networks), Jonah Steinberg, The University of North Carolina Press (January 6, 2011), 256 pages.

عنوان الكتاب باللغة العربية: "الاسماعيلي المعاصر: العولمة والهوية في مجتمع مسلم". يُمثّل الاسماعيليون طائفة كبيرة من المسلمين الشيعة، ويشكّلون في تنظيمهم الاجتماعي المنفتح، مجتمعاً مثيراً للاهتمام. يقوم "جون ستنبرغ"، أستاذ مساعد في الأنثروبولوجيا في جامعة "فيرمونتن"، في كتابه بالتحقيق في أتباع الفرقة الإسماعيلية وتطور هياكلهم العالمية المميزة والمنتشرة جغرافياً، في القرن الحادي والعشرين، مخبراً عن تاريخ الاسماعيليين الغني، ونظريات المواطنة- العابرة للحدود، والعولمة، من خلال دراسة إثنوجرافية في مناطق الهيمالايا في كاجاكستان وباكستان، وكذلك في أوروبا. يلقي نظرة خاصة، على المنظمات الاسماعيلية العالمية في أوروبا، بقيادة الإمام الأمير كريم آغا خان ذو الشخصية الكارزمية، التي تقدم مجموعة مذهلة من الخدمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدينية، لنحو ثلاث إلى خمس ملايين إسماعيلي، منتشرين من أفغانستان إلى بريطانيا، ومن باكستان إلى تنزانيا. ويناقش "ستنبرغ"، قُدرة هذه الشبكة، المعقدة للغاية، والمتكاملة، في إبراز نوع جديد من الهوية المشتركة، والمواطنة، تتجاوز بعيداً مجرد الإحساس بالإنتماء الذي يحمله سكان مجتمع الجاليات المشتتة. فالملاحظ في هذه العملية، هو الاستيعاب السريع في فترة ما بعد الاستعمار لمجتمعات كانت يوماً ما معزولة، وتحولت إلى بنية مركزية مكثفة للاسماعيليين. كما يُلاحَظ الطريقة التي يُقدِّم بها الإسماعيليون أنفسهم، خلافاً للأصوليين، كمسلمين متفهمين، بشكل كبير، للأنظمة الرأسمالية، وعصريين بشكل متميز، وذلك، خلافاً للصفات المشتركة التي تبرزها وسائل الإعلام عن الإسلام والمسلمين. ويشكّل الكتاب في مجمله وفي تجربة "ستنبريغ"، رحلة فريدة من نوعها في المناطق الجبلية النائية، تسلط الضوء على التحول السريع في معاني المواطنة والإيمان والهوية، ومحاولة لكشف حجمها عالمياً. بما يجعلة من أهم الكتب التي صدرت إلى الآن حول الاسماعيلية المعاصرة.

Islam and Science: The Intellectual Career of Nizam Al-din Al-nisaburi, Robert G. Morrison,USA- Routledge; 1 edition (May 13, 2011), 312 pages.

عنوان الكتاب باللّغة الإنجليزية: "الإسلام والعلم: الأعمال الفكرية لنظام الدين النيسابوري". يمثل الكتاب أول دراسة هامة، باللّغة الإنجليزية، لأعمال نظام الدين النيسابوري (1270- 1330) العالم الموسوعي المسلم، المولود في نيسابور في إيران، ويعدُّ الكتاب من أوائل محاولات الشرح الدقيق لتلاقح الفكر العلمي والديني في الحضارة الإسلامية. فالنيسابوري لم يعتبر نفسه عالماً فحسب، فقد تم تكليفه بالعمل في مجموعة متنوعة من المجالات. فعلاقة العلم والإسلام، تتمثل، بالتفصيل، في ميتافيزيقية علوم النيسابوري، والنصوص التي وضعها في شروحاته للقرآن الكريم، وفي غيرها من الكتابات غير العلمية. وتشير المصادر أن النيسابوري بدأ ممارسة مهنته العلمية، بإدخاله العلوم الأساسية إلى المدراس الدينية. وفي منتصف مهنته، كان قد وجد تشابهات منهجية بين علم الفلك النظري والفقه الإسلامي. وتوصل مؤلف الكتاب "روبرت ماريسون"، الأستاذ المساعد في الديانات في كلية "وايت مان" في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه بينما اعتقد النيسابوري بإمكانية أن يُقدّم العلم تذوقاً للمعرفة الإلهية، إلا أنه أدرك، بالوقت ذاته، أن دراسة العلوم والفلسفة الطبيعية وحدها لا تقود إلى الاتحاد الروحي مع الله، فالممارسة الصوفية والنظرية الصوفية هي الوحيدة القادرة على تحقيق ذلك. يتألف الكتاب من سبعة فصول تحمل العناوين التالية: إعادة النظر في التعليم المبكر للنيسابوري، الفكر العلمي المبكر للنيسابوري، الفكر الديني المبكر عند النيسابوري، المحركات المحفّزة لعلم التنجيم حول قدرة الله، الفكر العلمي اللاحق للنيسابوري، أثر العلم على الفكر الديني النيسابوري، حدود التأثير العلمي على الفكر الديني عند النيسابوري.


 God and Logic in Islam: The Caliphate of Reason, John Walbridge, Cambridge University Press;  edition (November 15, 2010), 228 pages .

عنوان الكتاب باللّغة العربية: "الله والمنطق في الإسلام: خليفة العقل". لمؤلفه "جون والبريج"، أستاذ لغات وثقافات الشرق الأدنى في جامعة إنديانا. ومؤلف تسعة كتب عن الإسلام والثقافة العربية، بما فيها أربعة كتب عن الفلسفة الإسلامية. يتقصّى "والبريج"، في كتابه، الدور المركزي للعقل في الحياة الفكرية الإسلامية. فالبرغم وصف الإسلام، على نطاق واسع، أنه نظام معتقدي يستند فقط على الوحي، فإن مؤلف الكتاب، يرى بأن المناهج العقلية، وليس الأصولية، قد وسمت الشريعة الإسلامية، والفلسفة، والتعليم منذ فترة العصور الوسطى. وأظهرت أبحاثه في هذا المجال أن هذه التقاليد الإسلامية العقلانية في العصور الوسطى قوبلت بمعارضة من كلا الحداثيين والأصوليين، أدّت إلى إنهيار عام في الحياة الفكرية الإسلامية التقليدية، اُستعيض عنها بأشكال فكرية أكثر حداثة، ولكنها أقل عمقاً بكثير. ومع ذلك، فإن مصادر هذه التقاليد الإسلامية العلمية، بقيت جزءاً لا يتجزأ من التراث الفكري الإسلامي، وستبقى حيوية بما يكفي لإحياءها. فمستقبل الإسلامي، وفق "ولبرج"، مرهون بعودة العقلانية. يتألف الكتاب من ثلاثة أجزاء، تحمل العناوين التالية: " تشكيل التراث الإسلامي للعقل"، و "المنطق، والتعليم، والشك"، و"سقوط العقلانية الإسلامية ومستقبلها".

هناك تعليق واحد: